برنامج الجسر الأكاديمي يحتفي بخمسة عشر عاماً من النجاحات

  • من: أخبار وأحداث
  • تاريخ النشر: ٢٣ يناير ٢٠١٣
  • تاريخ الإنطلاق: none
  • تاريخ النهاية: none
  • موقع: none

برنامج الجسر الأكاديمي يحتفي بخمسة عشر عاماً من النجاحات

تاريخ الإصدار:
٢٦ نوفمبر ٢٠١٥
الفئة:
بيانات صحفية
يحتفل برنامج الجسر الأكاديمي، عضو مؤسسة قطر هذا العام، بعيد تأسيسه الخامس عشر، وسط نجاحات جعلت منه محط أنظار المجتمع الأكاديمي.
null
وتتمحور مهمة هذا البرنامج، الذي تم تأسيسه عام 2001 في إطار رؤية مؤسسة قطر لإطلاق قدرات الإنسان، حول مساعدة الطلاب في التحضير للدراسة الجامعية وما بعدها، من خلال باقة من البرامج الشاملة التي توفر لهم خلفية تعليمية متينة.

وكما يدل عليه اسمه، يهدف برنامج الجسر الأكاديمي إلى بناء المهارات الأساسية للطالب على أبواب المرحلة الجامعية، خاصة في مجالات الرياضيات، والعلوم، وعلوم الحاسوب، واللغة الإنجليزية، لتيسير عبوره نحو مستقبل أفضل.

وتعتبر السيدة عبير الحمادي مثالاً ناجحاً لطلاب برنامج الجسر الأكاديمي الذين شقوا طريقهم في الحياة. تتبوأ السيدة الحمادي منصب مدير التسويق التجاري بمكتب الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا في قطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر، حيث كانت ضمن الدفعة الأولى من طلاب البرنامج عام 2001. وبعد تخرجها، انضمت إلى برنامج ما قبل الطب بكلية طب وايل كورنيل في قطر، لتنتقل بعدها بسنتين إلى ويلز وتدرس مادة التكنولوجيا الحيوية في جامعة كرديف.

وحول ذلك، تعلّق السيدة الحمادي بالقول: "يمثّل برنامج الجسر الأكاديمي بالنسبة لي إرساء الأسس. فأثناء تعليمي المدرسي، كان كل شيء تقريباً يتم باللغة العربية، وساعدني البرنامج على التعلّم باللغة الإنجليزية، مما شكّل خطوة هامة في مسيرتي. لقد أدار البرنامج مستقبلي الأكاديمي، ومهّد الطريق لي حتى أكون ما أنا عليه الآن".

ويستقطب الكادر التعليمي والإداري لبرنامج الجسر الأكاديمي مواهب موصوفة من أكثر من 20 بلداً، متضمنة دولة قطر. ويسمح هذا التنوع الثري والبنّاء للطلاب بالاطلاع على ثقافات عديدة.
ABP Image 3.jpg
ينكب برنامج الجسر الأكاديمي على تزويد الطلاب بتجربة تعليمية متوازنة، فضلاً عن المشاركة في جملة من الأنشطة خارج صفوف الدراسة، على غرار نموذج الأمم المتحدة، وذلك بالتعاون جامعة جورجتاون كلية الشؤون الدولية في قطر، فضلاً عن الكثير غيرها، كنادي الكتابة الإبداعية، ونادي المناظرات، ونادي الموسيقى، ونادي الصحيفة المدرسية، ونادي التصوير الفوتوغرافي، ونادي الروبوتات.. كما يسمح نادي الخدمة الاجتماعية بتطوير المهارات الاجتماعية والقيادية للطلاب، فضلاً عن ردّ الجميل للمجتمع.

وخلال السنوات القليلة الماضية، تطور برنامج الجسر الأكاديمي بشكل كبير، حيث بات يعتبر اليوم أحد قصص النجاح في قطر والمنطقة. فبعد دفعة أولى من 135 خريجاً في شهر مايو من عام 2002، زاد مجمل خريجي البرنامج اليوم عن 2500 طالب.

لقراءة الخبر بالكامل يرجى الضغط هنا